منوعات

الحوسبة الشبكية: كل ما تود معرفته

الحوسبة الشبكية: كل ما تود معرفته

الحوسبة الشبكية هي فعل تقاسم المهام عبر أجهزة كمبيوتر متعددة، ويمكن أن تتراوح المهام ما بين تخزين البيانات إلى العمليات الحسابية المعقدة، ويمكن أن تنتشر على مسافات جغرافية كبيرة.

في بعض الحالات، تستخدم الحواسيب داخل الشبكة بشكل اعتيادي ولا تعمل إلا كجزء من الشبكة عندما لا تكون قيد الاستعمال.

تقوم هذه الشبكات بتنظيف الدورات الغير مستخدمة على أي جهاز كمبيوتر موصول بها، لإكمال المشاريع الموجودة.

قد يكون [email protected] هو أحد أشهر مشاريع الحوسبة الشبكية، ويعتمد عدد من المنظمات الأخرى على المتطوعين الذين يعرضون أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم على الشبكة.

تتظافر هذه الحواسيب معاً لخلق حاسوب خارق افتراضي، ويمكن للحواسيب الشبكية أن تعمل على نفس المشاكل معاً، والتي تقوم بمعالجتها في العادة الحواسيب الخارقة.

وعلى الرغم من القوة الهائلة التي تتمتع بها الحواسيب الخارقة، إلا أن الحواسيب الشبكية معاً تعتبر أقوى من الحواسيب الخارقة التي تم بنائها في السبعينات والثمانينات من القرن الماضي.

بينما الحواسيب الخارقة الحديثة تم بنائها على مبادئ الحوسبة الشبكية، وتضم العديد من الحواسيب الصغيرة في كيان أكبر.

نشأة الحوسبة الشبكية

نشأت فكرة الحوسبة الشبكية مع إيان فوستر وكارل كيسلمان وستيف تويك، وقد اجتمعوا معاً لتطوير مجموعة أدوات للتعامل مع إدارة الحسابات، وحركة البيانات، وإدارة التخزين، وغيرها من البنى التحتية التي يمكن أن تتعامل مع الشبكات الكبيرة دون تقييد نفسها بأجهزة ومتطلبات محددة.

وجدير بالذكر أن هذه التقنية مرنة بشكل استثنائي.

يمكن استخدام تقنيات الحوسبة الشبكية لإنشاء أنواع مختلفة من الشبكات، عبر إضافة المرونة والقوة باستخدام موارد أكثر من آلة واحدة.

وتستخدم شبكة المعدات شبكة للتحكم في قطعة من المعدات، مثل التليسكوب، فضلاً عن تحليل البيانات التي تجمعها المعدات.

مع ذلك، فإن شبكة البيانات تُدير كميات كبيرة من المعلومات في المقام الأول، مما يسمح للمستخدمين بتبادل الوصول.

الحوسبة الشبكية تشبه الحوسبة العنقودية، ولكن هناك عدد من الاختلافات المميزة بينهما. في الحوسبة الشبكية لا توجد إدارة مركزية، ويتم التحكم في الحواسب على الشبكة بشكل مستقل، ويمكنها أن تؤدي مهام لا علاقة لها بالشبكة وفقاً لتقدير المشغل.

كما أن الحواسيب في الشبكة من الممكن أن تختلف في نظام التشغيل أو أنواع المكونات الداخلية، وعادة ما تكون الشبكات متصلة بشكل فضفاض في شبكة لا مركزية، وغالباً ما تكون موزعة على عدّة أماكن، بدلاً من مكان واحد فقط.