عنّا

كلام تقني هو موقع متخصص في تقنية المعلومات، حيث تجد فيه آخر الأخبار التقنية، ومواصفات الموبايلات، واللابتوب، ومراجعات الكمبيوتر، وغيرها من التقنيات.

إذا أعجبك المحتوى المنشور على كلام تقني ربما تود الانضمام إلينا على الشبكات الاجتماعية لتكون أول من يعرف عندما ننشر مقالات جديدة.

بالإضافة إلى المشاركة الفعّالة مع مجتمع كلام تقني على منصات التواصل المختلفة، والتعليق على المواضيع التي تهمك.
مقالات

الانتخاب الإلكتروني: ما هو التصويت الإلكتروني في الانتخابات وكيفية عمله؟

الانتخاب الإلكتروني: ما هو التصويت الإلكتروني في الانتخابات وكيفية عمله؟ 1

الانتخاب الإلكتروني هو نظام للتصويت يستخدم الأساليب الإلكترونية لحساب الأصوات وتسجيلها. تستخدم بعض أنظمة التصويت الإلكترونية بطاقات الاقتراع المادية التي يتم عدها إلكترونيًا، بينما يحل بعضها الآخر محل الأصوات الفعلية بأجهزة التصويت الإلكترونية. في بعض الحالات، يستطيع الناخبون الإدلاء بأصواتهم عبر الإنترنت.

كيف يعمل التصويت الإلكتروني؟

يعمل الانتخاب الإلكتروني تمامًا مثل التصويت المنتظم الورقي، لكنه عادة ما يكون أسهل للناخب وأقل كثافة عمالية للحكومة. حيث يقوم الناخبون إما بملء بطاقات الاقتراع الممسوحة ضوئيًا وإحصاءها إلكترونيًا، أو الإدلاء بأصواتهم عن طريق التفاعل مع آلة التصويت عبر شاشة تعمل باللمس أو أدوات التحكم المادية.

نظرًا لعدم وجود بطاقات اقتراع يتم إجراؤها يدويًا، يلزم الاقتراع عدد أقل من موظفي الانتخابات، ويستغرق الأمر وقتًا أقل لإنهاء نتائج الانتخابات.

أنظمة التصويت الإلكترونية في الولايات المتحدة

يعد التصويت في الولايات المتحدة موضوعًا معقدًا للغاية، لأنه يتم التعامل معه على مستوى الولايات والمستوى المحلي. لا تزال بعض المناطق تستخدم أوراق الاقتراع التي يتم عدها يدويًا، ولكن معظمها يستخدم نوعًا من المساعدة الإلكترونية في فرز الأصوات.

بعض أنظمة الانتخاب الإلكترونية هذه لها نظام ورقي مصاحب لمنع العبث باعداد التصويت، والبعض الآخر ليس كذلك. تقوم بعض الأنظمة أيضًا بنقل بيانات التصويت عبر الإنترنت بطريقة ما، بينما تعتمد أنظمة أخرى على العاملين في الانتخابات والمتطوعين لنقل أجهزة التصويت فعليًا، والبيانات التي تحتوي عليها، بمجرد إغلاق التصويت.

فيما يلي الأنواع الرئيسية لأنظمة التصويت الإلكترونية المستخدمة أو التي تم استخدامها في الماضي في الولايات المتحدة:

 

  • أنظمة التصويت الضوئي – تستخدم هذه الأنظمة بطاقات الاقتراع الورقية المادية، والتي يصوت عليها الناخب بطريقة ما. يتم فحص الأصوات وإحصائها إلكترونيًا، لكن يبقى سجل مادي لكل صوت.
  • أنظمة التسجيل المباشر الإلكتروني (DRE) – تسمح هذه الأنظمة للناخب بتسجيل تصويته من خلال التفاعل مع شاشة تعمل باللمس أو الضغط على سلسلة من الأزرار أو تدوير قرص. قد يكون أو لا يكون هناك أي سجل مادي للتصويت بناءً على الجهاز المحدد.
  • أنظمة التصويت عبر الإنترنت (VOI) – تقوم هذه الأنظمة بحساب الأصوات وإرسالها عبر اتصالات الإنترنت الآمنة. يمكن وضع التصويت نفسه على أي كمبيوتر متصل بالإنترنت، أو يقتصر على أجهزة التصويت الموجودة في أماكن الاقتراع الرسمية.
  • التسجيل الإلكتروني الآمن وأنظمة التصويت (SERVE) – كان هذا نظامًا سمح للمغتربين والعسكريين الأمريكيين بالتسجيل والتصويت عبر الإنترنت. تم إيقافه بسبب المخاوف الأمنية.

 

ما هي أنظمة التصويت الإلكتروني للتصوير الضوئي؟

كانت هذه الأنظمة موجودة لفترة أطول من أي نوع آخر من التصويت الإلكتروني، وهي تعتمد على نفس التكنولوجيا الأساسية الأكثر شيوعًا في الاختبارات القياسية. عادة ما يقوم الناخب بملء فقاعة أو مربع أو سهم للإشارة إلى تفضيله لمرشح أو إجراء.

أنظمة التصويت بالمسح الضوئي شائعة إلى حد ما، لأن ملء هذا النوع من الاقتراع ليس أكثر صعوبة من ملء الاقتراع التقليدي، ولكن من الأسهل بكثير عده. بدلاً من مطالبة العاملين في الانتخابات والمتطوعين بحساب كل صوت يدويًا، يتم تمرير بطاقات الاقتراع عبر الماسحات الضوئية.

تسمح بعض أماكن الاقتراع لكل ناخب بمسح أوراق الاقتراع الخاصة به قبل مغادرة مكان الاقتراع، بينما يطلب البعض الآخر من الناخبين وضع بطاقات الاقتراع الخاصة بهم في حاوية آمنة. يتم نقل هذه الحاوية لاحقًا إلى موقع مركزي حيث يقوم موظفو الانتخابات بفحص الأصوات.

في حالة حدوث عطل في الأجهزة، أو يشتبه في العبث بها، تتوفر أوراق الاقتراع لإعادة فرز الأصوات يدويًا أو إلكترونيًا.

ما هي أنظمة التسجيل الإلكتروني المباشر؟

عندما يفكر معظم الناس في التصويت الإلكتروني، فهذه هي النظم التي يفكرون فيها. بخلاف أنظمة المسح الضوئي، لا تستخدم آلات التصويت DRE لأوراق الاقتراع الفردية. بدلاً من ذلك، يتفاعل الناخب مع آلة التصويت عبر شاشة تعمل باللمس أو عناصر التحكم اذا كان أزرار أو قرص.

ملحوظة: نظرًا لعدم وجود مكون مادي مشارك في هذا النوع من التصويت الإلكتروني، تفتقر بعض أنظمة DRE إلى سجل ورقي. لا توفر هذه الأنظمة للناخب أي سجل أو تأكيد بأن أصواته قد تم الإدلاء بها بشكل صحيح، وليس هناك طريقة للعودة وإعادة فرز الأصوات.

للمساعدة في منع التلاعب، تم تجهيز بعض أنظمة DRE بالقدرة على إنشاء سجل مادي لكل صوت يتم الإدلاء به. تقوم آلات التصويت هذه عادةً بطباعة إيصال لكل ناخب، ويمكنهم فحصه للتحقق من أن أصواتهم قد تم فرزها بشكل صحيح.

يتم الاحتفاظ بالإيصال عادةً داخل آلة التصويت لأغراض التحقق وإعادة فرز الأصوات.

ما هو التصويت عبر الإنترنت؟

أنظمة التصويت التي تستخدم الإنترنت تأتي في أشكال مختلفة قليلة. في بعض الحالات، يتم استخدام الإنترنت لنقل البيانات من أماكن الاقتراع الرسمية إلى خادم مركزي، وفي حالات أخرى، يمكن للناخبين الفرديين الإدلاء بأصواتهم من أي جهاز كمبيوتر متصل بالإنترنت.

تحتوي بعض أماكن الاقتراع على أجهزة التصويت المتصلة بالإنترنت، ويستخدمون الإنترنت لنقل بيانات التصويت إلى موقع مركزي للتخزين والحصص الرسمية. يشبه هذا النوع من التصويت تصويت DRE التقليدي، ولكن قد تتوفر النتائج بشكل أسرع نظرًا لأن العاملين في الانتخابات لا يحتاجون إلى نقل آلات التصويت فعليًا للحصول على الأصوات التي يتم فرزها.

حالات التصويت عبر الإنترنت التي تشمل الناخبين الفرديين الذين يدلون بأصواتهم عن بُعد أقل شيوعًا. عادةً ما تشمل هذه الأنظمة كل ناخب يستخدم قطعة من البرمجيات المسجلة الملكية أو مكون إضافي للمتصفح، لإنشاء اتصال مشفر والإدلاء بأصواتهم.

التصويت عبر الإنترنت متاح في بعض البلدان، مثل استونيا وسويسرا، وقد تم اختباره في بلدان أخرى.

حيث أطلقت الولايات المتحدة برنامجًا تجريبيًا يسمى Voting Over the Internet لانتخابات عام 2000، والذي سمح لأقل من 100 شخص من جميع أنحاء البلاد بالإدلاء بأصواتهم بأمان عبر الإنترنت عبر مكون إضافي لمتصفح Netscape Navigator.

كما سمحت بعض الولايات للناس بالتصويت في الانتخابات الأولية عبر الإنترنت.

ما هي التجربة الإلكترونية الآمنة للتسجيل والاقتراع؟

بعد نجاح برنامج VOI خلال انتخابات عام 2000، وضعت الولايات المتحدة اختبارًا ثانيًا للتصويت عبر الإنترنت. كان الهدف من تجربة التسجيل الإلكتروني الآمن والتصويت هو السماح لحوالي 100,000 من المغتربين الأميركيين والعسكريين في الخارج بالتصويت في انتخابات 2004 عبر الإنترنت.

قبل انتخابات 2004، ألغت وزارة الدفاع البرنامج بسبب مخاوف أمنية. لقد أثيرت مشكلات محتملة تتعلق بعدم الكشف عن الهوية وقابلية التعرض للاختراق، وتم تهميش البرنامج حتى يمكن معالجة هذه المشكلات بشكل كافٍ.

ما هي مزايا الانتخاب الإلكتروني؟

المزايا الرئيسية للتصويت الإلكتروني، عند مقارنتها بالاقتراع الورقي التقليدي، تأتي في شكل زيادة الكفاءة وخفض التكلفة. و عدد موظفي الانتخابات والمتطوعين تتميز بالقلة، لأن بطاقات الاقتراع لا تحتاج إلى حساب يدوي. ليست هناك حاجة أيضًا لطباعة بطاقات الاقتراع المادية التي تمثل المزيد من التكاليف.

في بعض الحالات، تكون آلات التصويت الإلكترونية أسهل في الاستخدام. هذا ليس هو الحال بالنسبة لجميع أنظمة التصويت الإلكترونية، لكنها عادة ما تكون أسهل في الفهم والاستخدام دون التصويت بطريق الخطأ على الكثير من المرشحين، أو عدم التصويت لأي مرشح، أو مرشح خاطئ، وفقا لجامعة ستانفورد.

أنظمة التصويت DRE هي أيضا أسهل للتكيف للاستخدام من قبل المكفوفين أو ضعاف البصر، والناخبين مع محدودية الحركة أو القوة. على عكس صناديق الاقتراع الورقية، يمكن تجهيز أنظمة التصويت DRE بسماعات لضعاف السمع، والتكنولوجيات المساعدة مثل دواسات القدم وأدوات التحكم و يمكن أن تسجل الاصوات للأشخاص الذين لا يستطيعون استخدام أدوات التحكم القياسية.

وفقًا لمؤسسة Electronic Frontier Foundation، يمكن تجهيز حتى آلات التصويت بالمسح الضوئي باستخدام هذه التقنيات المساعدة.

هل هناك أي مساوئ للتصويت الإلكتروني؟

يمكن اعتبار عدم وجود بطاقات اقتراع مادية ميزة أو عيبًا لأنظمة DRE.

يعاني الناخبين من عدم الثقة عندما لا يكون هناك انتخابات ورقية، لأنه يصعب معرفة ما إذا كان قد تم التلاعب بالأصوات المخزنة إلكترونيًا أم لا. وفقًا لمركز برينان للعدالة في كلية الحقوق بجامعة نيويورك، فمن دون سجل ورقي، يمكن فقد الأصوات أو تغييرها دون أن يدرك الناخب ذلك.

المشكلة الأخرى في أنظمة DRE التي تفتقر إلى الانتخابات الورقية هي أن الناخبين ليس لديهم طريقة للتحقق من أن أصواتهم قد تم تسجيلها بشكل صحيح. على سبيل المثال، إذا تمت معايرة الجهاز بشكل غير صحيح، وتعطلت وظيفة إدخال الشاشات التي تعمل باللمس، فقد تسجل نظريًا الأصوات للمرشح الخطأ، ولن يكون الناخب على دراية تامة.

من أجل معالجة قضايا ثقة الناخبين ومخاوف الاحتيال المحتملة، فإن بعض أنظمة DRE لديها القدرة على طباعة إيصال والاحتفاظ بسجل مادي لجميع الأصوات. يتيح هذا للناخب معرفة أن تصويته قد تم تسجيله بشكل صحيح، ويمكنه أيضًا إنشاء سجل مادي لأغراض التحقق أو إعادة فرز الأصوات لاحقًا.

تكمن مشكلة طباعة سجلات التصويت في أنها، مثل صناديق الاقتراع الورقية التقليدية، ليست عرضة للتلاعب فحسب وإنما للتزوير كذلك. وبنفس الطريقة التي تكون بها سجلات التصويت الإلكترونية عرضة للقرصنة، فإن بطاقات الاقتراع الورقية عانت من التلاعب، مثل إدخال الأصوات المزورة، وذلك يحدث علي طيلة وقت الانتخابات.