آبل تؤكد: أي آيفون ببطارية قديمة سيتأثر أداؤه مع التحديثات

قبل أكثر من أسبوع، لاحظ المستخدمون على ريديت أن أي آيفون ببطارية قديمة تنخفض سرعة المعالجة عليه بشكل كبير جداً بعد بعض التحديثات.

وبينما واجه العديد من مستخدمي الآيفون على مدار السنوات الماضية تباطئ في سرعات هواتفهم بعد تحديثات iOS، يبدو أن هناك إثبات الآن أن آبل تؤثر على سرعة المعالج عندما تدهور قدرة البطارية مع مرور الوقت.

مطور Geekbench جون بولي قام بتتبع الأداء على كلاً من آيفون 6 إس، وآيفون 7 مع مرور الوقت ووصل إلى نتيجة أن تحديثي iOS 10.2.1، وiOS 11.2.0 أثرت بالسلب على مختلف الأجهزة.

بالنسبة للتحديث iOS 10.2.1 فقد كان ضرورياً من آبل لمعالجة التوقفات العشوائية للأجهزة على كلاً من آيفون 6، وآيفون 6 إس.

بينما من جانب آخر، يبدو أن تحديث آبل تسبب أيضاً بخنق أداء المعالج لمنع الهاتف من التوقف بشكل عشوائي، وقال مؤشر Geekbench أن نفس الأمر يتكرر مع التحديث iOS 11.2.0 لخنق أداء المعالج على آيفون 7 الذي يملك بطارية قديمة، ومنع تكرار مشكلة التوقف العشوائي.

وأشار بعض مستخدمي ريديت أن استبدال بطارية أكثر من جهاز آيفون ببطارية قديمة، أعاد الأداء وسرعات المعالج إلى سابق عهدها الطبيعي، لكن هذه التقارير تبدو مزعجة للكثيرين لأن بطئ الأجهزة الذي يحدث بعد التحديثات قد يؤدي بالمستخدمين إلى الترقية إلى آيفون أحدث.

في حين كل ما يحتاجه الأمر هو استبدال البطارية فقط للحصول على الأداء السابق. حيث قال جون بولي مطور Geekbench

هذا التحديث قد يجعل المستخدمين يظنون “هاتفي بطئ ويجب علي استبداله” بدلاً من “هاتفي بطئ ويجب علي استبدال البطارية”.

في إشارة إلى عدم شفافية آبل في هذا الجانب. وفي التغريدة التالية دليل على أن استبدال البطارية عاد بسرعة المعالج إلى طبيعتها مجدداً.

https://twitter.com/Sam_RMSI/status/943400254451335168

وفي تعليق على هذه التقارير، أكّدتها آبل لموقع ذا فيرج التقني وأنها تقوم بخنق أداء المعالج حتى لا يتعارض مع البطارية القديمة ويتسبب بمشاكل للمستخدمين على نطاق واسع.

الأمر منطقي جداً على الصعيد التقني، لكن المشكلة هنا ليست في التقنية ولكنها في شفافية آبل مع المستخدمين، فمن المفترض منها أن تُعلن بشكل واضح مع كل تحديث عن ما إذا كان سيتسبب في تقليل سرعة الأداء بشكل متعمد منها.

وبالتالي تنصح المستخدمين باستبدال بطارياتهم، بدلاً من أن يستنتج المستخدم الأمور بنفسه وبدلاً من أن يذهب لشراء بطارية جديدة للهاتف بتكلفة منخفضة، يذهب لترقية الهاتف بالكامل ما يكلفه الكثير كل عام.

اختراق منطقة صناعية سعودية وإيقافها عن العمل

المقال السابق

فيسبوك يعلن الحرب على طلبات الإعجاب والشير

المقال التالي

قد تود أيضًا قراءة

التعليقات

المزيد في أخبار التقنية