مدمنو الإنترنت أكثر عرضة للإصابة بالبرد والإنفلونزا

قضاء الكثير من الوقت على الإنترنت يضر بجهازك المناعي، حسبما تُحذّر دراسة جديدة. وخلصت الدراسة إلى أنّ الأشخاص ذوي النسب الأكبر من إدمان الإنترنت أكثر عرضة للإصابة بالبرد أو الإنفلونزا بنسبة 30 بالمئة مقارنةً بهؤلاء الأقل إدمانًا على الإنترنت.

يقول «فيل ريد» أحد الباحثين في الدراسة والبروفيسور في جامعة سوانزي بويلز «هؤلاء الذين يقضون وقت أطول بمفردهم على الإنترنت يواجهون ضعف في المناعة كنتيجة طبيعية لعدم التواصل مع الآخرين وجراثيمهم» وأضاف السيد ريد «وجدنا أنّ تأثير الإنترنت على صحة الناس كان مستقلًا عن مجموعة من العناصر الأخرى، مثل الاكتئاب، والحرمان من النوم، والشعور بالوحدة، والتي ترتبط بمستويات عالية من استخدام الإنترنت».

وأشارت الدراسة إلى أنّ مدمني الإنترنت يواجهون شعور بالضغط والقلق عند انفصالهم عن الشبكة، وهذه الدورة من التوتر المترتبطة بالإدمان على الإنترنت قد تؤدي إلى تغيير مستويات الكورتيزول وهو الهرمون المسئول عن وظائف المناعة.

لذا في المرة القادمة عندما تشعر بأنّك يجب أن تتصل بالإنترنت الآن، حاول كبح جماح نفسك سريعًا قبل فوات الأوان.

سامسونج تُشوّقنا “للشئ الكبير القادم”

المقال السابق

رئيس آبل يستثمر في «دش الحمام»

المقال التالي

قد تود أيضًا قراءة

التعليقات

المزيد في أخبار التقنية