تطبيقات وبرمجياتمقالات

لماذا يستهلك متصفح كروم الكثير من الذاكرة؟

إذا نظرت إلى متصفح كروم على أجهزة كروم بوك بمختلف أنواعها، ستجده يعمل دون أي مشاكل حتى على الرخيصة منها التي لا تحتوي على مواصفات تقنية قوية. لكن على أجهزة سطح المكتب التي تعمل بنظام تشغيل ويندوز تجده يستهلك الكثير من الذاكرة. مما يدفعنا للتساؤل: لماذا يستهلك متصفح كروم الكثير من الذاكرة على أنظمة ويندوز؟

الأمر في الواقع يتعلق بكيفية معالجة متصفح كروم لوضع الحماية. فإذا قمت بفتح تبويب جديد لمتصفح كروم، ستجد أن لديك عمليتين يقوم بهما المتصفح، كل واحدة منهما يحتاج إلى الذاكرة الخاصة به. ومع فتح علامة تبويب جديدة ستصبح ثلاث عمليات، وهكذا.

لكن هذه هي البداية فحسب، فإذا كنت تستخدم إضافات كروم (Chrome Extensions) التي تقوم بوظائف إضافية في المتصفح، ستجدها تستهلك المزيد من الذاكرة، خصوصًا وأن كروم يقوم ببعض عمليات التحميل المسبق للمواقع وصفحات الويب حتى تحصل على تجربة سريعة.

اقرأ أيضًا: كيفية إعادة تشغيل جهاز Chromebook

والمشكلة لا تتوقف على نظام تشغيل ويندوز فحسب، بل إن استخدام كروم على الماك أيضًا يسبب الكثير من الإحباط، لدرجة أن البعض يعتمد على متصفح سفاري بشكل كامل بسبب استهلاك الموارد.

التكرار والأمان

جوجل لها طريقتها الخاصة في إدارة الأمور كما نعلم جميعًا، وهذا الأمر ينطبق على أمان متصفح كروم وتكرار العمليات التي يقوم بها، ولهذا السبب يستهلك كروم الكثير من الذاكرة العشوائية.

حيث يعمل كل تبويب جديد تفتحه بشكل مستقل، حتى لو كنت تقوم بوظائف بسيطة عليه، حيث صممت جوجل وضع الحماية (SandBox) الخاص بها ليفصل كل تبويب عن الآخر.

وبينما هذا الأمر جيد لأنّه يمنع أي موقع ضار تزوره من الاطلاع على بيانات علامات التبويب الأخرى التي تفتحها، مثل البنك الذي تتعامل معه أو Gmail، إلا أنّه ليس كذلك عند محاولة العمل من المنزل. فأحيانًا تتسبب علامة تبويب بها مشكلة في تعطّل جميع صفحات التبويب الخاصة بك، الأمر الذي يصيب بالإحباط في كثير من الأوقات.

نحن هنا نتحدث عن علامات التبويب البسيطة مثل صفحات المواقع، ولكن إذا أضفنا علامات تبويب ذات احتياج كبير للموارد مثل صفحة يوتيوب أو أحد تطبيقات الويب الأخرى، يمكن أن تزداد المشكلة سوءًا.

لماذا يستهلك متصفح كروم الكثير من الذاكرة؟ 2

فعندما تستعرض فيديو عبر متصفح كروم يحتاج إلى استخدام وحدة معالجة الرسوميات على جهازك، ونفس الأمر ينطبق على المواقع التي تحتوي على تأثيرات CSS3 الرائعة.

هذه هي طريقة عمل متصفح كروم منذ البداية وحتى الآن.

الخبر السار أنّ جميع العاملين في جوجل يستخدمون متصفح كروم أيضًا، لذا يعملون طوال الوقت على إيجاد الحلول لهذه المشاكل عن طريق تعليق علامات التبويب التي لم يتم استخدامها منذ فترة، والتعامل بشكل مختلف مع التخزين المؤقت المسبق.

مقالات ذات صلة

لكن لماذا يستطيع جهاز كروم بوك الذي يبلغ سعره عادةً 200 دولار فقط تشغيل كروم بدون كل هذه المشاكل؟ الأمر يعتمد على النظام نفسه. فنظام تشغيل كروم ليس متصفح كروم بالضبط – وإن بدا كذلك على السطح – حيث تم إنشاؤه بطريقة مختلفة للقيام بأشياء مثل ضغط الذاكرة العشوائية المستخدمة بواسطة علامات تبويب المتصفح، وتعليق التبويبات الخلفية بمجرد التوقف عن استخدامها.

وللأسف لا تعمل أنظمة ويندوز وماك بنفس الطريقة، ولهذا السبب لا يعمل متصفح مايكروسوفت إيدج بشكل جيد على أجهزة الماك، ومتصفح سفاري على ويندوز لدرجة أن أبل توقفت عن تطوير الأخير!

في الوقت الحالي، كل ما تستطيع فعله هو قبول حقيقة استهلاك متصفح كروم للكثير من الذاكرة العشوائية، وحتى لو قمت بتجربة مايكروسوفت إيدج أو فايرفوكس أو سفاري، ستعود إلى متصفح جوجل العنيد، وجوجل تعلم ذلك.