أخبار التقنيةجوالمميز

كيف نفذت شاومي حيلة “العلبة بدون شاحن” أفضل من أبل؟

على خطى أبل، بدأ صانعو الهواتف الذكية الآخرون في تقديم العلبة بدون شاحن عند بيع هواتفهم الذكية باسم القلق من المخاطر البيئية وتقليل النفايات الإلكترونية. وأول علامة تجارية تفعل ذلك هي شركة شاومي العملاقة الصينية، بعدما أطلقت هاتف Mi 11 بدون شاحن داخل العلبة. وأعلنت شركة شاومي عن هذه الخطوة قبل يوم واحد من الإطلاق نفسه، لكن الشركة كشفت اليوم عن خطوة صديقة للمستهلك ستحترم التزام شاومي تجاه حماية البيئة وستجعل أيضًا الكثير من المشترين المعنيين سعداء.

حيث أعلنت شركة شاومي أنها ستقدم هاتف Mi 11 الرائد في حزمتين – واحدة بدون شاحن، وواحدة مع شاحن GaN بقوة 55 واط – بنفس السعر. نعم لقد قرأت هذا بشكل صحيح، الاثنين بنفس السعر. فلن يضطر المشترون إلى صرف نقود إضافية لشراء حزمة Mi 11 التي تأتي مع شحن 55 واط.

شاومي نفذت حيلة "العلبة بدون شاحن" أفضل من أبل 1

العلبة بدون شاحن

بذلك نقلت شاومي المسؤولية إلى أيادي المشترين أنفسهم. الآن يمكن للعملاء تحديد ما إذا كانوا يريدون شاحنًا جديدًا مع Mi 11، أو ما إذا كان بإمكانهم التعامل مع أولئك الموجودين بالفعل في المنزل. بالنسبة للتكلفة، قامت شاومي بتسعير Mi 11 بسعر 3999 ين ياباني (حوالي 611 دولارًا أمريكيًا) وهي قيمة رائعة جدًا.

في الواقع، سيكون واحدًا من الهواتف الذكية القليلة التي تعمل بمعالج Snapdragon 888 وتتوفر بأسعار معقولة لعام 2021. وليس هذا فحسب، بل إن باقي المكونات الداخلية ممتازة، ما بين الرام سعة 8 و 12 جيجابايت والتخزين الداخلية سعة 128 و 256 جيجابايت.

ولكن قبل أن تشعر بالحماس الشديد، يقتصر العرض على سوق شاومي المحلية في الصين فقط. حيث صرّحت الشركة في بيان للصحافة: “فيما يتعلق بإزالة الشاحن داخل الصندوق، فإن الإعلان مخصص لسوق البر الرئيسي للصين. ستقدم شاومي نسختين، أحدهما بهاتف ذكي فقط، والآخر بهاتف ذكي وشاحن منفصل GaN بقوة 55 واط كحزمة، وكلاهما بنفس السعر”. ولا نعرف ما إذا كانت شاومي ستوسع العرض ليشمل المزيد من الأسواق، لكنها بالتأكيد ستكون خطوة مرحب بها.

ويعد تطبيق شاومي الطريقة الأكثر فاعلية من الناحية الفنية لفكرة “العلبة بدون شاحن” التي بدأتها أبل مع ساعة واتش 6 وهاتف آيفون 12 باسم حماية البيئة. ومن خلال بيع الشاحن دون أي تكلفة إضافية للعملاء الذين يحتاجون إليه حقًا، فإن شاومي ترسل الرسالة بصوت عالٍ وواضح: فهي تهتم بالبيئة بالإضافة إلى عملائها.

هل يجب على أبل تقليد شاومي؟

حددت أبل الاتجاه السائد المتمثل في “العلبة بدون شاحن” ولكن بالنسبة للعملاء الذين يشترون آيفون 12 برو ماكس الذي يمكن أن يكلف ما يصل إلى 1400 دولار، فإن عدم وجود عرض مماثل على الطاولة أمر مزعج. ومع شاومي – الشركة التي اتُهمت كثيرًا بتقليد أبل – تم التوصل إلى حل أفضل. ربما حان الوقت الآن لشركة أبل لتقديم خطوة مماثلة للمشترين أليس كذلك؟