أخبار التقنيةالذكاء الاصطناعيمميز

كيف يمكن للذكاء الاصطناعي مساعدتك في تحديد نوع الطعام الذي يمكنك تناوله؟

بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من قيود غذائية أو مسببات الحساسية للطعام، فإن تناول الطعام بالخارج وتشريح قائمة المطعم يمكن أن يمثل تحديًا. ويعتقد الخبراء في صناعة الأغذية أن الذكاء الاصطناعي (AI) يمكن أن يساعد في حل المشكلة التي يتعامل معها الكثيرون.

حيث أصبح الكثير من الناس يتبعون عادات صحية مختلفة في 2021، فمنهم النباتي الذي لا يتناول اللحوم، ومنهم من يرغب في تناول طعام لا يحتوي على الغلوتين. وفي أميركا مثلًا يتبع 43% من الأشخاص نظامًا غذائيًا معينًا وفقًا لمسح أجراه المجلس الدولي للمعلومات الغذائية. وباستخدام الذكاء الاصطناعي لقراءة قوائم المطاعم وتحديد المكونات في كل وجبة، يمكن للأشخاص الذين يتبعون نظام غذائي مُحدد العثور بسهولة على الطعام المناسب لهم.

وقال تامير برزيلاي – الرئيس التنفيذي لشركة Honeycomb.ai – في حديث صحفي: “يمكن للسلاسل الكبيرة تصنيف جميع قوائمها الغذائية، لكن بالنسبة للمطاعم الصغيرة كيف يمكنهم تصنيف كل هذا؟”. وأردف “الذكاء الاصطناعي هو أكبر فائدة عندما يذهب الأشخاص الذين لديهم احتياجات وقيود غذائية إلى مطعم”.

ما وراء الذكاء الاصطناعي

لدينا علم بالفعل أن الذكاء الاصطناعي يمكن أن يساعد في تغيير طريقة تناولك للطعام، ولكن شركة Honeycomb.ai تستخدم الذكاء الاصطناعي للمساعدة في التنبؤ بالأطعمة التي يمكنك تناولها في المطاعم بناءً على الاحتياجات الغذائية الخاصة بك.

جدير بالذكر أنّ رئيس الشركة تم تشخيص إصابته بالتهاب القولون التقرحي واضطر إلى اتباع نظام غذائي محدد لتقليل الأعراض، لذا فإن مسعاه لإنشاء هذا النوع من الخوارزميات والذكاء الاصطناعي كان لمساعدته هو بالأساس! لكنه سرعان ما أدرك أن الكثيرين يواجهون نفس المشاكل عند تناول الطعام بالخارج.

“تأتي الكثير من الحالات الطبية مع نظام غذائي مُحدد، وتلك الأمراض والحالات آخذه في الارتفاع… ولهذا السبب أصبحت التغذية الشخصية موضوع رائج”

يقول رئيس الشركة: “لقد وجدت أنه من الغريب أن الكثير من الناس مهتمون بقائمة مطعم على الإنترنت، لكن القوائم لا تزال تفتقر إلى أي تعقيد تقني”.

وأنشأ تامير شركة Honeycomb.ai قبل أربع سنوات للقيام بمهمة تشريح قائمة أي مطعم بسهولة. وقال: “لقد دربنا النموذج على مدار السنوات الأربع الماضية لفهم عناصر قائمة الطعام كما يفعل الطهاه […] حيث يمكنهم معرفة ما يوجد في الطبق وما إذا كان يحتوي على الغلوتين أو القمح، وما إذا كانت المعكرونة مصنوعة من البيض… إلخ”.

ذو صلة

وصرّح رئيس الشركة أن الذكاء الاصطناعي يتعلم باستمرار ويتحسن كلما استخدمه المزيد من الناس من خلال التطبيق المتوفر مجانًا على iOS، ووعد بإطلاق إصدار لنظام اندرويد في الشهور القادمة.

احتياجات التغذية اليوم

يدعم تطبيق Honeycomb.ai العديد من الاحتياجات الغذائية، ما بين الفيجان والنباتي والخالي من الغلوتين والكيتو والباليو والخالي من منتجات الألبان والكوشر والحلال وغير ذلك.. إلى جانب أكثر من 29 من مسببات الحساسية من المكونات الغذائية. ويمكنك فلترة المطاعم على التطبيق بناءً على النظام الغذائي الذي تتبعه.

وقال رئيس Honeycomb.ai إن الأشخاص الذين يعانون من الحساسية الغذائية الشديدة يجب أن يتحدثوا مع المطعم مباشرةً بدلًا من الاعتماد على الذكاء الاصطناعي، لأن التقنية لا تزال في بداياتها وقد تُخطئ أحيانًا.

كيف يمكن للذكاء الاصطناعي مساعدتك في تحديد نوع الطعام الذي يمكنك تناوله؟ 1

وقال: “إذا كان هناك شخصًا مصابًا بحساسية شديدة، بالتأكيد لا يمكنه الاعتماد على تنبؤات الذكاء الاصطناعي مهما كانت جيدة […] لدينا إطار عمل لجعل المطاعم تحدد وتوحد إعدادها الغذائي”.

وتُعد تقنيات الذكاء الاصطناعي مثل Honeycomb.ai مفيدة لعدد متزايد من الناس. فمثل مؤسس الشركة، كثير من الناس لديهم احتياجات غذائية ناجمة عن حالات طبية تجبرهم على اتباع أنظمة غذائية معينة أو الحد من أنواع معينة من الأطعمة.

وقال “الكثير من الحالات الطبية تأتي مع نظام غذائي محدد، وهذه الأمراض والحالات آخذة في الازدياد. إننا نشهد اتجاهًا مؤسفًا، وهذا هو سبب رواج التغذية الشخصية ككل”.

وهناك بالطبع أشخاص يتطلعون إلى إنقاص الوزن وتجربة نظام كيتو الغذائي، أو أولئك الذين يغيرون نمط حياتهم بالكامل لأسباب بيئية. مهما كان السبب لاحتياجاتك الغذائية وقيودك، يعتقد برزيلاي أن الذكاء الاصطناعي هو المستقبل في نهاية المطاف للمساعدة في تحديد الأطعمة التي يمكنك تناولها.

حيث أصبح الكثير من الناس يتبعون عادات صحية مختلفة في 2021، فمنهم النباتي الذي لا يتناول اللحوم، ومنهم من يرغب في تناول طعام لا يحتوي على الغلوتين. وفي أميركا مثلًا يتبع 43% من الأشخاص نظامًا غذائيًا معينًا وفقًا لمسح أجراه المجلس الدولي للمعلومات الغذائية. وباستخدام الذكاء الاصطناعي لقراءة قوائم المطاعم وتحديد المكونات في كل وجبة، يمكن للأشخاص الذين يتبعون نظام غذائي مُحدد العثور بسهولة على الطعام المناسب لهم.