جوال

أبل قد تطلق ايفون SE 5G في 2022

منذ عام 2017 وهواتف أبل تحتوي على النوتش العلوي الذي يشمل عدّة تقنيات أهمها الكاميرا الأمامية ومستشعرات Face ID، ورغم مطالبات العديد من المستهلكين للشركة بضرورة تقليل حجم النوتش أو التخلي عنه نهائيًا، إلّا أنّها استمرت في تقديمه حتى ايفون 12. لكن يبدو أن هذا سيتغير في العام القادم، حيث تفيد تقارير بأنّ أبل ترغب بالتخلي عن النوتش الكبير كما تُخطط لإطلاق ايفون SE 5G في 2022.

ايفون 14 برو

حسبما يرى المُحلل الشهير Ming-Chi Kuo الذي يلاحق أخبار أبل عادةً، فإن الشركة ستتحول من استخدام النوتش العريض إلى تصميم punch-hole يشبه ما تستخدمه سامسونج على هواتفها حاليًا، بحلول عام 2022.

ونتوقع أن تكون النتيجة عبارة عن شاشة تُشبه ما قدمته سامسونج على هواتفها الرائدة منذ عام 2020. لكن أن تُطلق أبل ايفون بدون نوتش علوي يعني أن تقنية التعرّف على الوجه Face ID قد تختفي في هذا الإصدار، أو ربما تنجح في إخفائها أسفل الشاشة. وقد حاولت بالفعل بعض الشركات تقديم كاميرا أمامية أسفل الشاشة، مثل ZTE Axon 20، ولكن النتيجة كانت كارثية حسب اختبارات العديد من المراجعين. فقد تراجعت دقة الكاميرا الأمامية عدّة سنوات إلى الوراء بسبب وجودها أسفل الشاشة.

هذا ومن المنتظر أن يكون عام 2022 موعد الإعلان عن سلسلة هواتف ايفون 14 – إن استمرت أبل في هذه التسمية – وأعتقد أن الوقت مبكرًا للحديث عن أي تقنيات جديد في هذه السلسلة.

ايفون SE 5G

إلى جانب الشائعات حول ايفون 14، يشير المُحلل الشهير إلى أنّ أبل تُخطط للإعلان عن هاتف آخر مهم بالنسبة لها.

وسيكون الهاتف عبارة عن ايفون SE 5G ويمثّل الجيل الثالث من هذه الفئة منخفضة التكلفة، أي بعد عامين تقريبًا من الإصدار الحالي. ويستمر الهاتف في استخدام نفس فلسفة التصميم، أي سيكون بشاشة مقاس 4.7 بوصة ومستشعر بصمة في زر الرئيسية بالأمام.

وربما يكون التحديث الأهم في هذا الجيل هو دعم شبكات الجيل الخامس، ونعتقد أنّه قد يعمل بمعالج A14 Bionic المتاح حاليًا على ايفون 12، أو ربما يعمل بمعالج A15 Bionic المنتظر على ايفون 13.

في جميع الأحوال، كل هذه الشائعات لا تزال مجرد تكهنات محللين لذا لا تأخذها كأخبار أكيدة، ولكنها تعطينا فكرة عن مستقبل هواتف أبل بشكل عام.

المصدر