إلكترونيات

الكاميرات الذكية تُصبح متطفلة أحيانًا!

عندما أطلقت كانون كاميرا PowerShot PICK ضمن فئة الكاميرات الذكية انقسم استقبالها إلى فريقين، أحدهما يعتبرها حداثة مذهلة، والآخر يعتبرها تطفّل غير مرحّب به. لكن وجودك ضمن فئة من الإثنين يعتمد في الواقع.. على عمرك.

كاميرا PICK عبارة عن كاميرا روبوتية صغيرة توضع في منزلك وتلتقط الصور، وعلى الرغم من مشكلات الخصوصية المحتملة، إلا أنها أداة صغيرة رائعة يمكن أن تعجبك كلما عرفت المزيد عنها.

قال كريس هوك، خبير خصوصية المستهلك في PixelPrivacy، عبر البريد الإلكتروني: “بينما تبدو PowerShot PICK كقطعة تقنية مثيرة للاهتمام، إلا أن هناك بعض مخاوف الخصوصية. على حسب القوانين المحلية، قد يُطلب من المستخدمين إبلاغ كل من يدخل منزله بأنه قد يتم تصويره وتسجيل فيديو له أيضًا”.

PICK في عصر الكاميرات الذكية

يبلغ حجم جهاز PICK الصغير 90 مم – أو 3.5 بوصات – ويحتوي على مستشعر 12 ميجا بكسل وعدسة تكبير ومحركات تسمح له بالدوران والإمالة لمواجهة أي اتجاه. ويمكنك وضعه في غرفة، أو في الهواء الطلق (به حامل ثلاثي القوائم أسفله)، ليبدأ PICK بالعمل. وتستغل الكاميرا تقنية التعرف على الوجه والمشهد من كانون، وهي تقنية جيدة جدًا في الكاميرات الحديثة.

و قال المصور أورلاندو سيدني في مقابلة عبر البريد الإلكتروني: “تتبع تركيز الذكاء الاصطناعي للبشر والحيوانات الأليفة والطيور وما إلى ذلك أمر رائع. ما بدأ بدائيًا إلى حد ما مع الاستخدام المحدود للمصورين المحترفين، تم تطويره الآن إلى أدوات رائعة ليستخدمها المحترفون في التصوير التجاري”.

ويقوم الذكاء الاصطناعي بمسح المساحة، واختيار الوجوه، مفضلًا المناطق التي بها عدد كبير من الأشخاص. ويقوم بعد ذلك بتكوين الصور والتقاطها، ويفترض أن توقيتها مناسب تمامًا. كما تقوم كاميرا PICK الذكية بالتبديل تلقائيًا بين الصور الثابتة والفيديو، اعتمادًا على ما تراه. ويتم حفظ الصور ومقاطع الفيديو على بطاقة microSD، ويمكنك توصيل الجهاز بتطبيق على هاتفك.

كاميرا رائعة للحفلات المنزلية

وصرّح المصور مايكل في حديث عبر البريد الإلكتروني: “عندما يتعلق الأمر بالتقاط صور جيدة، أعتقد أحيانًا أن إعداد الكاميرا بشكل صحيح (تأطير الموضوع، ووضع الكاميرا في مكان جيد، وما إلى ذلك) أكثر أهمية من القدرة على التعرف على الوجوه أو تحليل المشهد. ولا تزال هذه وظيفة بشرية”.

المشاركة الاجتماعية

هناك عدة طرق للتحكم في PICK، لكنها في الغالب تعمل بطريقتها الخاصة. يمكنك أن تأمرها بالتقاط صورة أو مقطع فيديو باستخدام صوتك، أو إخبارها بالتوقف أيضًا باستخدام الأوامر الصوتية. لكن عمل الكاميرا الفعلي يحدث تلقائيًا مع استخدام التطبيق المصاحب. وهنا تصبح الأخلاق والخصوصية غامضة بعض الشيء.

يمكنك، مثلًا تحديد شخص ما كمفضل، ومن ذلك الحين فصاعدًا، سوف تستهدفهم PICK في كثير من الأحيان. ويعد هذا أمرًا رائعًا للتأكد من حصولك على المزيد من الصور لفتاة أو فتى عيد الميلاد في حفلة للأطفال، ولكنه ليس كذلك عندما تستهدف شخصًا ما في تجمع أكبر.

الكاميرات الذكية تُصبح متطفلة أحيانًا!1

يقول أورلاندو سيدني: “يمكنني الآن أن أرى أنه أمر رائع بالنسبة للحفلات المنزلية للفئة العمرية من 20 إلى 50 عامًا، والتي 1) على دراية بالكاميرا والغرض منها. 2) لا تريد العبث أو التشتيت و [ يتعين عليهم] التقاط الكاميرا لالتقاط صور لأصدقائهم”.

لقد تركت كانون بذكاء المكون السحابي، واختارت الحفظ على بطاقة SD محلية، وتتيح لك مشاركة الصور بنفسك باستخدام التطبيق. لكن المشاكل تبدأ قبل أن تبدأ أي مشاركة. كما يشير هوك، يمكن اعتبار هذا بمثابة مراقبة، ويخضع لقوانين الكشف في بعض الأماكن.

ذو صلة

كانون تسجّل براءة اختراع Gimbal مع نظام عدسة قابلة للتبديل

وحتى إذا لم يكن الأمر كذلك، فلن يسعد بعض الضيوف تتبعهم وتصويرهم تلقائيًا. فمن السهل أن ترى شخصًا يلتقط صورتك، ولكن من الصعب جدًا تتبع كاميرا صغيرة على الطاولة. ثم يأتي السؤال: ماذا يفعل المالك بالصور؟

هذه مشكلة حساسة، وقد تصبح أكثر حساسية لأننا ندعو المزيد من مكبرات الصوت والكاميرات الذكية إلى منازلنا.

يقول هوك: “إذا حفظ المستخدم صوره في iCloud أو Google Photos أو خدمة تخزين أخرى عبر الإنترنت، فقد يكون عرضة لانتهاكات البيانات، كما حدث في الماضي”.