مقالات

التكنولوجيا الخضراء: ما هي وكيف تؤثر عليك؟

التكنولوجيا الخضراء، التي تسمى أحيانًا التكنولوجيا المستدامة، أو التكنولوجيا البيئية، أو التكنولوجيا النظيفة، هي ما سيساعد كوكبنا (وأنفسنا) على الاستمرار في الازدهار لفترة طويلة في المستقبل.

ما هي التكنولوجيا الخضراء؟

التكنولوجيا الخضراء هي أي تقنية صديقة للبيئة، وتأخذ في الاعتبار البيئة وتكون متجذرة في العلوم البيئية، لكنها تذهب إلى أبعد من ذلك. فالتكنولوجيا الخضراء هي الطريقة التي يتم بها تصميم التكنولوجيا ليكون لها تأثير أفضل على العالم من حولك.

على سبيل المثال، فكر في كفاءة الطاقة والموارد المتجددة وإعادة التدوير. هذه كلها جزء من التكنولوجيا الخضراء وجميع العناصر في إنتاج المنتجات الخضراء، أو المنتجات المصممة لتكون صديقة للبيئة.

ولم تكن الحاجة إلى التكنولوجيا الخضراء أكثر وضوحًا مما هي عليه اليوم. فقد تسبب تغير المناخ في ذوبان القمم الجليدية مما يعني ارتفاع مستوى سطح البحر؛ وبالتالي ظهور أنماط طقس غير متوقعة والتي تعني المزيد من موجات الجفاف والأعاصير والفيضانات والزلازل أكثر مما رأيناه في الماضي؛ كما تصبح الظروف أكثر ملائمة لنمو الأمراض والكائنات الحية الدقيقة وتغيرها بطرق غير مألوفة لدينا، مثلما حدث في وباء كورونا.

قد لا تكون التكنولوجيا الخضراء قادرة على حل كل هذه المشاكل، لكنها بالتأكيد يمكن أن تساعد من خلال توفير منتجات أقل تأثيرًا على البيئة وتشجيع السلوكيات اللطيفة على الكوكب.

قد يهمك أيضًا: 11 جهاز منزلي ذكي لا تعرف عنها أي شيء!

أمثلة على التقنية الخضراء

قد لا تعرف ذلك، ولكن من المحتمل أنك تستخدم بالفعل شكلاً من أشكال التكنولوجيا الخضراء في حياتك اليومية. وفيما يلي بعض الأمثلة على التكنولوجيا الخضراء التي قد تكون على دراية بها:

  • المركبات الكهربائية: إيلون ماسك يعمل على شيء رائع مع تسلا، حيث تعتبر السيارات الكهربائية أكثر صداقة للبيئة. وما يجعل هذه المركبات صديقة للبيئة هو أنها لا تعمل بالوقود الأحفوري وليس لها أي انبعاثات، وهو أمر تأثيره أفضل بكثير على البيئة.
  • منظمات الحرارة القابلة للبرمجة: كنت تعتقد أن منظم الحرارة من Nest مجرد أداة رائعة، أليس كذلك؟ لكن منظمات الحرارة القابلة للبرمجة هي تقنية صديقة للبيئة تُستخدم لجدولة التغييرات البيئية الداخلية (الحفاظ على منزلك باردًا أو دافئًا)، حتى لا تهدر الطاقة أثناء عدم وجودك بالمنزل. وتحتوي معظمها أيضًا على ميزات تتيح لك معرفة الإعدادات الأكثر ملاءمة للبيئة.
  • الألواح الشمسية: تجمع الألواح الشمسية الطاقة من الشمس ليمكن تخزينها وإعادة توزيعها حسب الحاجة، وقد قام العديد من الأشخاص بتثبيتها كوسيلة لتقليل تكلفة تزويد منازلهم بالطاقة. وفي بعض المناطق، مثل هاواي، تُعد الألواح الشمسية مساهمًا مهمًا في مخازن الطاقة في الجزر.
  • مصابيح LED: توفّر مصابيح LED الكثير عليك أنت والبيئة من استخدام الوقود الأحفوري لإضاءة محيطك. ويمكن برمجة مصابيح LED الذكية أو التحكم فيها من مسافة بعيدة، لذلك إذا نسيت إطفاء الأنوار عند المغادرة، فيمكنك القيام بذلك من هاتفك الذكي في العمل.
    ذو صلة: ما هي تقنية Mini LED؟ شرح كامل لتقنية الشاشات الشهيرة
  • طاقة الرياح: مثل الألواح الشمسية، يمكن أن تقلل طاقة الرياح من الحاجة إلى المزيد من طرق الطاقة التقليدية، مما يقلل الكربون المنطلق في الهواء. حتى طواحين الهواء السكنية يمكن أن تساهم في شبكة الطاقة، ولكن الشكل الأكثر شيوعًا الذي ستراه فيه هو مزارع الرياح وتوربينات الرياح البحرية.
  • الزراعة العمودية: هل فكرت يومًا في مقدار الأراضي الزراعية المستخدمة في الولايات المتحدة وحدها؟ ماذا لو سمحنا لتلك الأرض بالعودة إلى طبيعتها الأولى ونزرع محاصيلنا داخل المنازل؟ هذا قابل للحدوث قريبًا. حيث تمكّن الزراعة العمودية المزارعين من زراعة المحاصيل باستخدام الزراعة المائية، في الداخل وفي مساحة أقل بكثير مما تتطلبه المزرعة الخارجية. كميزة إضافية، تقلل الزراعة العمودية من كمية المياه المستخدمة وكمية تلوث المياه الناتجة عن طرق الزراعة التقليدية.

كيث تؤثر التكنولوجيا الخضراء عليك؟

قد تستخدم بالفعل تقنيات صديقة للبيئة أكثر بكثير مما تدرك، وهذا شيء جيد. ونتوقع استمرار الاتجاه نحو المزيد من المنتجات الخضراء لأن التكنولوجيا الخضراء تقلل من تغير المناخ والاحتباس الحراري ويمكن أن تحسن الصحة العامة للبشر.

ومن المتوقع أن نرى المزيد من التقدّم في قطاع التكنولوجيا الخضراء، ومن المحتمل أن نأخذ عادات أفضل لبيئتنا، ولكن من الجيد أيضًا أن تبدأ في التفكير بوعي فيما يمكنك القيام به لمساعدة الكوكب!