مال وأعمال

اتهام مكافي بالاحتيال في تداول العملات المشفرة

قد يواجه عقوبة بالسجن لمدة 100 عام!

كشفت وزارة العدل الأميركية مؤخرًا عن لائحة اتهام ضد جون مكافي – مؤسس مكافي للحماية السيبرانية – ومستشاره جيمي بسبب الاحتيال في سوق العملات المشفرة. وقالت الوزارة أن الاثنين تآمرا للاحتيال من خلال الترويج للعملات المشفرة وتمكنا من بيع عملات مشفرة مقابل 13 مليون دولار، وذلك بفضل عدد المتابعين الضخم لجون مكافي على تويتر وحماس المستثمرين.

وحسب وزارة العدل، تم القبض على جيمي جيل واتسون في ولاية تكساس في حين كان مكافي محتجزًا بالفعل في إسبانيا بتهم جنائية سبق أن رفعتها دائرة الضرائب بوزارة العدل.

اتهام مكافي بالاحتيال

وتعليقًا على بيان وزارة العدل الأميركية، قال مساعد مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI):

“كما يُزعم، استخدم مكافي وواتسون وسائل التواصل الاجتماعي لارتكاب مخطط قديم للضخ والتخلص مما أكسبهما ما يقرب من مليوني دولار. بالإضافة إلى ذلك، يُزعم أنهم استخدموا نفس منصة الوسائط الاجتماعية للترويج لبيع الرموز الرقمية نيابة عن مُصدري ICO دون الكشف للمستثمرين عن التعويض الذي كانوا يتلقونه للترويج لهذه الأسهم نيابة عن ICO. وعند الانخراط في نشاط غير قانوني، فإن مجرد إيجاد طرق جديدة لتنفيذ الحيل القديمة لن يؤدي إلى نتائج مختلفة. وتحمل مخططات الاحتيال الاستثماري وغسيل الأموال عقوبة صارمة بموجب القانون الفيدرالي”.

وفقًا لوزارة العدل ، استفاد فريق العملات المشفرة برئاسة مكافي من تويتر للترويج للعملات الرقمية البديلة لمتابعي مكافي على المنصة الاجتماعية، مما أثار الحماس. وعندما بدأ سعر هذه العملات الرقمية في الارتفاع، حاول فريق مكافي تصفية عائداتها عبر تحويلها إلى الدولار. ولكن بعد مرور عام على تغريدات مكافي، شهد المستثمرون في هذه العملات انخفاضًا كبيرًا في أسعارها.

اقرأ أيضًا: استثمار تسلا في بيتكوين حقق أرباحًا أكثر من مبيعات السيارات في 2020!

وفي مخطط آخر، روج الفريق لعروض العملات الأولية التي تم تعويضهم عنها. للقيام بذلك بشكل شرعي، كان يتعين عليهم الكشف عن التعويض، ولكن بدلاً من ذلك، قاموا بإخفاء أنّهم تلقوا أموالًا للترويج لها.

ويواجه مكافي ومساعده عدة تهم مختلفة ربما تصل عقوبتها الإجمالية إلى السجن لمدة 100 عام بالإضافة إلى عقوبات مالية.