أمازون أليكسا تزعم أن الانتخابات الأميركية 2020 تعرضت للاحتيال

فريق التحرير
بواسطة فريق التحرير وقت القراءة 2 دقيقة

أمازون تتدارك خطأ مساعدها الصوتي «أليكسا» في ترويج معلومات خاطئة عن انتخابات الرئاسة الأمريكية.

تبيّن أن مساعد أمازون الصوتي «أليكسا» قد أدلى بادعاءات خاطئة مفادها أن الانتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2020 «سُرقت بواسطة عدد ضخم من الاحتيال الانتخابي»، بحسب ما ذكرت صحيفة واشنطن بوست. ويُعد هذا أحدث مثال على كيفية نشر التكنولوجيا للمعلومات المضللة.

الحقيقة أن كل الأدلة المتاحة تؤيد استنتاج أن جو بايدن فاز في انتخابات الرئاسة الأمريكية لعام 2020، وتغلب على الرئيس السابق دونالد ترامب.

ولكن ترامب، الذي يعتبر خاسر غير راضِ، أمضى الوقت منذ ذلك الحين في تقديم ادعاءات زائفة مفادها أن الانتخابات تمت سرقتها، وتم تكرار هذه الادعاءات من قبل العديد من تجار المعلومات المضللة، بما في ذلك المساعد الشخصي «أليكسا» التابع لأمازون، التي قامت بتكرار الادعاء الزائف بينما كانت تستشهد بمحتوى على منصة الفيديو المحافظة Rumble وموقع Substack، حيث يمكن لأي شخص نشر محتوى.

وبعد أن أبرزت واشنطن بوست السلوك المقلق لـ أليكسا مع أمازون، توقف المساعد الصوتي عن القول بأن هناك احتيالاً في الانتخابات.

قال المتحدث باسم الشركة للصحيفة: «كانت هذه الردود أخطاء تم تقديمها عددًا قليلًا من المرات، وتم تصحيحها بسرعة عندما أُحيطنا علمًا بها. نحن نراجع باستمرار ونُحسن الأنظمة التي لدينا لاكتشاف وحجب المحتوى غير الدقيق».

وعلى الرغم من التصحيح، فإن الحادث يوضح الخطر الذي يمكن أن تنشره التكنولوجيا مثل المساعدين الشخصيين والذكاء الاصطناعي – الذي تعمل أمازون الآن على دمجه في «أليكسا» – في نشر المعلومات المضللة بطريقة غير مباشرة بدلاً من منعها بشكل استباقي.

عند الإفراج عن شات جي بي تي للعامة من قِبَل OpenAI، اكتشف الباحثون بسرعة أن روبوت الدردشة الذكي يتمتع بالقدرة على بث المعلومات الخاطئة.

مؤخراً، حضر القراصنة في لاس فيغاس المؤتمر السنوي DEF CON وأظهروا مدى سهولة كسر حماية شات جي بي تي لتصريف المعلومات المضللة، وإنتاج تعليقات مسيئة تجاه مجموعات من الناس، وحتى الكشف عن معلومات بطاقات الائتمان.

إذا كان هذا النقطة الحرجة دليلاً على شيء، فإن الأمور ستتحول إلى وضع أكثر قبحًا. يبدو أننا نواجه تحديًا كبيرًا في مواجهة تداعيات تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي والطرق الأكثر فعالية للتحكم فيها.

اقرأ: مقارنة بين أمازون كيندل وتابلت فاير

كلمات مفتاحية
المصادر: واشنطن بوست
شارك هذا المقال